بيع عرش السلطان عبد الحميد يثير جدلاً واسعاً

بيع كرسي العرش الذي يعتقد البعض بأنه يعود للسلطان العثماني عبد الحميد الثاني ، في مزاد علني بتركيا ، بقيمة 100 ألف ليرة (16,200 دولار) ، شريطة ألا ينقله المشتري خارج البلاد ، مما أثار جدلاً واسعاً بشأن بيع المقتنيات الأثرية ، ومدى صحة المعلومات التاريخية المتعلقة بمثل هذه المقتنيات.

وذكرت صحيفة “حرييت” التركية ، أن رجل أعمال اشترى “العرش” من معرض إسطنبول للفن والتحف ، وهو تابع لنيغون سينسوي ، المحاضرة والمتخصصة في الآثار من جامعة ميمار سنان للفنون الجميلة.

يذكر أن قصر يلدز ، حيث عاش السلطان عبد الحميد الثاني ، قد تعرض للنهب ولإحراق جزئي من قبل العامة ، خلال انقلاب عام 1909.

وبالرغم من أن سينسوي أكدت على أن العرش لا يعود للسلطان عبد الحميد الثاني ، فإنها أشارت إلى أنه صنع على يد النجارين الذين عملوا في قصر يلدز ، وتم إهداؤه للقصر ، حيث عاش السلطان عبد الحميد الثاني.

وتابعت: “بعد رحيل كل سلطان عن الحكم ، كانت ممتلكاته تباع في مزادات ، وقد اشترى جدي هذا العرش خلال واحد منها. كانت والدتي تعيش في منزل عصري ، لذا فإنها خبأت هذا العرش في العلية”.

شاهدالمزيد

Welcome Back!

Login to your account below

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.

Add New Playlist