بايدن يدعو روسيا والصين لمحادثات نووية

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، قبل مناقشات في الأمم المتحدة حول منع الانتشار النووي اليوم الإثنين، إن الولايات المتحدة مستعدة لوضع الخطوط العريضة لاتفاق جديد للأسلحة النووية مع روسيا، ودعا موسكو إلى إظهار قدرتها على التفاوض بحسن نية.

كما دعا بايدن الصين إلى “الدخول في محادثات لخفض مخاطر خطأ الحسابات والتصدي لآليات تحرك القوى العسكرية بصورة مزعزعة للاستقرار”.

بدوره، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في بيان نشره الكرملين اليوم الإثنين، إنه لا يمكن أن يكون هناك طرف منتصر في أي حرب نووية وإنه يجب عدم بدء مثل هذه الحرب أبداً.

وقال بوتين في رسالة إلى المشاركين في مؤتمر حول معاهدة حظر الانتشار النووي في نيويورك: “روسيا تلتزم دائماً بمعاهدة حظر الانتشار النووي روحاً ونصاً بصفتها طرفاً فيها وإحدى الدول المنوط بها تنفيذها”.

وأضاف “ننطلق من حقيقة أنه لا يمكن أن يكون هناك طرف منتصر في حرب نووية، ولا ينبغي إطلاقها أبداً ونحن ندافع عن الأمن المتكافئ وغير القابل للتجزئة لجميع أعضاء المجتمع الدولي”.

وحذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، من أن العالم على بعد “خطوة واحدة غير محسوبة” قد تؤدي إلى “الإبادة النووية” في وقت يواجه تهديداً “لا مثيل له منذ ذروة الحرب الباردة”.

وقال في مستهل المؤتمر: “حالفنا الحظ بشكل استثنائي حتى الآن، لكن الحظ ليس استراتيجية، ولا يقي من التوترات الجيوسياسية التي تتفاقم إلى حد النزاع نووي”.

ويجتمع مسؤولون من جميع أنحاء العالم في نيويورك لحضور مؤتمر المراجعة العاشر لمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، بعد تأجيله عامين بسبب جائحة كوفيد-19.

وكان الحد من التسلح أحد المجالات التي كان إحراز التقدم فيها ممكناً على الرغم من وجود خلافات على نطاق أوسع.

ويُعقد المؤتمر بعد خمسة أشهر من غزو روسيا لجارتها أوكرانيا واشتعال التوتر بين الولايات المتحدة والصين بشأن تايوان، وهي الجزيرة المتمتعة بحكم ذاتي وتطالب بكين بالسيادة عليها.

شاهدالمزيد

Welcome Back!

Login to your account below

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.

Add New Playlist