الخميس, أغسطس 18, 2022

علماء يصنعون قطعة وظيفية من القلب بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

قد يعجبك

طور فريق في معهد “ويس” بجامعة هارفارد تقنية تعمل بالطباعة ثلاثية الأبعاد للخيوط الكبيرة القلبية الطويلة التي تتطور إلى خيوط شبيهة بالعضلات والتي يمكنها أن تتقلص. تحاكي الطريقة الجديدة عناصر انقباض القلب مع إنتاج نسيج سميك بدرجة كافية لاستخدامه في علاجات القلب المتجددة.

النظام عبارة عن تنقيح لتقنية ويس الحالية للطباعة البيولوجية سويفت، حيث قامت الشركة بإنشاء منصة بها 1050 بئراً، لكل منها ركيزتان مجهريتان. ملأ العلماء الآبار بالخلايا الجذعية متعددة القدرات (أي الخلايا الشابة القادرة على التطور إلى أشكال متعددة) بالإضافة إلى بروتين الكولاجين والخلايا المستخدمة لتشكيل النسيج الضام.

يشكل هذا المزيج نسيجًا كثيفًا يتماشى على طول المحور الذي يربط الركيزتين المجهريتين. يقوم الفريق بعد ذلك برفع كتل بناء العضو الناتجة عن الركيزتين، ويستخدم ذلك لإنشاء حبر للطباعة الحيوية ويستخدم حركة رأس الطابعة ثلاثية الأبعاد للمساعدة في المحاذاة بشكل أكبر.

وبحسب العلماء، فإن هذه مجرد قطعة صغيرة من القلب، ولا يزال هنالك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به قبل التمكن من بناء قلب عضوي مطبوع ثلاثي الأبعاد يعمل بكامل طاقته.

تعتقد مجموعة البحث أنه يمكن استخدام الخيوط المطبوعة ثلاثية الأبعاد لاستبدال الندبات التي تعقب النوبات القلبية، أو لإنشاء نماذج مرضية محسّنة. حتى أنهم قد يقومون بترقيع الثقوب لدى الأطفال حديثي الولادة الذين يعانون من عيوب خلقية في القلب، وفق ما نقل موقع “إن غادجيت” الإلكتروني.

شاهدالمزيد

Welcome Back!

Login to your account below

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.

Add New Playlist